جديد المواقع
  شرك وطعن بذات الله 1
  شرك وطعن بذات الله 2
  الطعـن في رسـول اللّـه
  الطعن بأمهات المؤمنين
  الطعن في الصحابة
  الطعـن في أهـل البيـت
  الشيعة التجسيم
  تلاوة الشيعة
  الشيعة وتفسير القرآن
  جرائم النظام السوري
  الشيعة والقرآن 1
  الشيعة والقرآن 2
  الشيعة وتكفير المسلمين
  الشيعة والغلو في الأئمة
  فتاوي شيعية
  إعترافات رافضيـة
  المهدي المنتظر
  هرطقـات رافضـيـة 1
  هرطقـات رافضـيـة 2
  عجائب الشيعة 1
  عجائب الشيعة 2
  جرائم الرافضة
  مقارنات
  اخوان في الدين
  الابليس أحمد القبانجي
  أساطير وخرافات
  تسجيلات بومشارى
  الـمـتــعــة
  الحسينيات (الخمينيات)
  كوميديا المعممين
  الصوفيـة والتصـوف
  صوتيـات أهل السنـة
  مناظرات البالتوك
  عقائد متفرقة
  Shia Revealed
  افلام وثائقية
  قناة المصطفى الشيعية
  
 
     
بحث متقدم... 
 
  
  ملك التسجيلات الصوتية جرائم الرافضة
 

شاهد ماذا يفعل فرس المجوس بأخواننا في منطقة الأحواز المحتلة الأعدامات ضد...

شاهد ماذا يفعل فرس المجوس بأخواننا في منطقة الأحواز المحتلة الأعدامات ضد المسلمين سنة العرب

اللهم انصر اخواننا فى الاهواز العربيه المحتله وانصر كافة اخواننا وخلصهم من شر المجوس وشر دينهم وشياطينه


من اليمين: الشيخ خليل الله والشيخ صلاح الدين
: أقدمت

السلطات الإيرانية علي إعدام اثنين من كبار علماء أهل السنة في مدينة زهران الإيرانية بدعوي اشتراكهما في أعمال مناهضة للثورة الإيرانية.
وتم تنفيذ الإعدام الأسبوع الماضي علنا أمام الملأ في مدينة زاهدان، عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان في إطار الوسائل الإرهابية لتخويف جماعات المعارضة السنية في المناطق التي تقطنها أغلبية من أهل السنة.
ووفقا لموقع "سني اون لاين"؛ الموقع الرسمي لأهل السنة والجماعة في إيران فقد تم إعدام العالمين الجليلين الشيخ "خليل الله زارعي" والشيخ الحافظ "صلاح الدين سيدي" شنقا صباح الثلاثاء السادس من شهر ربيع الأول.
ويأتي إعدامهما في إطار المطاردة الدائمة لأهل السنة في إيران وعمليات التهميش السياسي والديني والإعلامي الشديدة بعد ثورة الخوميني حيث تشهد إيران تصفية واسعة النطاق للمراجع الدينية السنية.
ويتعرض أهل السنة فى ايران للكثير من المآسى جراء ماهو واقع عليهم من اضطهاد وظلم وإبادة من قبل النظام الطائفي المتعصب في إيران، من قتل كبار العلماء وهدم المساجد وإقفال المدارس الدينية وتشريد القيادات الدينية وطلبة العلم وإبعادهم، كل ذلك يجري بهدف استئصال أهل السنة وفرض المذهب الشيعي على الشعوب الإيرانية السنية من الأكراد والبلوش والتركمان وبعض العرب وغيرهم قسرا وإكراها، كما حدث قبل خمسة قرون حيث أجبرت الدولة الصفوية -بتعاون مع الصليبية- إيران على التشيع بقوة السيف والإرهاب بعدما كانت عضوا فاعلا ومؤثرا في العالم الإسلامي.
ويذكر أن أهل السنة في إيران هم ثاني أعلى نسبة بعد الشيعة الحاكمون من حيث التعداد السكاني ويصل عددهم من 15-20 مليون نسمة وأنهم ممنوعون من بناء مسجد واحد في جميع المدن الإيرانية الكبرى وإن طهران هي العاصمة الوحيدة في العالم التي لا يوجد فيها مسجد واحد لأهل السنة، هذا في الوقت الذي يوجد للنصارى واليهود والهندوس والمجوس عشرات الكنائس والمعابد والمدارس.
وكانت ايران قبل الإسلام تحت حكم سلاطين الفرس المجوس في الامبراطورية الساسانية، وفتحت في عصر الخليفة الراشد عمر الفاروق (رضي الله عنه)، ولم يكن يوجد في ايران شيعة إلاّ عدد ضئيل جداَ، ولكن في عام 906 هـ وبعد مجيء الصفويين للسلطة، بدأت الطائفة الشيعية في ايران بالنشاط والحركة، وأسست أول دولة شيعية في التاريخ.
وبعد أن أمسك شاه اسماعيل الصفوي (مؤسس الدولة الصفوية) بزمام الأمور في الدولة الصفوية واتخذ تبريز عاصمةًً لحكومتها، أعلن عقيدة الشيعية الأمامية مذهباََ رسمياََ لدولتها عام 907 . ومنذ ذلك الوقت بدأت أوضاع أهل السنة في ايران بالتدهور، ومورس عليهم الظلم، وعذبوا وشرّدوا و قتلوا.
ومنذ ذلك التأريخ وحتى اليوم لدى الشيعة في ايران السلطة الكاملة، وبـيدهم زمام الأمور في جميع نواحي الحياة السياسية منها والاقتصادية والاجتماعية وغيرها، وفي المقابل ليس لأهل السنة أية سلطة أو مشاركة حقيقية في صنع القرار و إدارة البلاد، بل تمارس عليهم كل أنواع الظلم و التمييز، حتى إن طهران تكاد تكون تقريبا المدينة الوحيدة في العالم حاليا التي لا يوجد بها مسجد للسنة على الرغم من وجود عشرات الكنائس بل وحتى المعابد اليوذية بها.
وبسبب عدم وجود إحصائية دقيقة وعدم سماح السلطات الشيعية لأية جهة أو منظمة بالقيام بإحصائية للأقليات المذهبية والقومية في إيران، فإنه من الصعب تحديد عدد الذين ينتمون إلى أهل السنة و الجماعة في إيران. لكن على الرغم من كل ذلك (وفقا لموقع "سني أون لاين") فإن عددهم يقدر بأكثر من 18 مليون نسمة من إجمالي سكان إيران البالغ عددهم نحو 70 مليونا، وهذا العدد يعادل نسبة أكثر من 25% من سكان إيران.
ويشكل الأكراد نحو نصف أهل السنة في إيران، حيث يعيش في إيران أكثر من 8 ملايين من ابناء الشعب الكردي، ويأتي البلوش في المرتبة الثانية
حسبي الله ونعم الوكيل في كل من ظلمنا
نقل عن حمدي شرف[منتديات محيط]
 

    مشاهدة...انقر بالأيمن للحفظ